منتديات تماسين
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
منتديات تمــاسين ترحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه
فأهلاً بك في هذا المنتدى ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا
وشكراً لتعطيرك المنتدى بباقتك الرائعة من مشاركات مستقبلية
لك منا أجمل المنى وأزكى التحيات والمحبة



شاطر | 
 

 معجزة الإسراء والمعراج/ ذكرى وتذكير: تعالوا بنا نعيش في رحاب هذه المعجزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
koukou
® مڍيــږ الـ ﻤڼـﭣڌﮮ ツ
® مڍيــږ الـ ﻤڼـﭣڌﮮ  ツ
avatar

اوسمة تماسين : : الادارة العليا

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 448
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 21/06/2010
العمر : 24
الموقع : http://temasin.yoo7.com/
العمل/الترفيه : skype: akon111551
المزاج : كـــــــــــــــــــــــــــــاره

مُساهمةموضوع: معجزة الإسراء والمعراج/ ذكرى وتذكير: تعالوا بنا نعيش في رحاب هذه المعجزة   الثلاثاء أغسطس 03, 2010 6:20 am

معجزة الإسراء والمعراج/ ذكرى وتذكير: تعالوا بنا نعيش في رحاب هذه المعجزة



وقد أَطْلَعَ الله تعالى نبيَّه الكريم على أصناف من الناس يواجهون عواقب ما عملوا في الدنيا، ليكون في ذلك موعظة لمن يبلِّغهم الرسالة، فقد أخرج أحمد وأبو داود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ''لمَّا عُرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون في وجوههم وصدورهم، فقلت من هؤلاء ياجبريل؟ قال: هؤلاء الَّذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم'' (أي يغتابونهم)· وأخرج ابن مردويه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ''ليلة أسري بي مررت بناس تُقْرَض شفاههم بمقارض من نار، كلَّما قُرضت عادت كما كانت· فقلت من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء خطباء أمَّتك الذين يقولون ما لا يفعلون''· وأخرج ابن مردويه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ''ليلة أسري بي رأيت رجلاً يَسْبَحُ في نهر يُلقَم الحجارة فسألت: من هذا؟ فقيل لي: هذا آكل الربا''· والغاية من الإسراء والمعراج أن يرى الرسول صلى الله عليه وسلم آيات ربِّه، التي ما شُرِّف برؤيتها أحد من الأولين أو الآخرين، حيث أن المعراج لم يكن إلى مكان بعينه دون سواه، فإنه تعالى لا يحدُّه مكان ولا يقيِّده زمان· ونظراً لإنكار المنكرين لهذه الحادثة، فإن الله تعالى يؤكِّدها في سورة النجم، وبأسلوب مثير، يؤكِّد صدق محمَّد صلى الله عليه وسلم، ويدلُّ على أنها حقيقة واقعة قد تمَّت بالروح والجسد معاً، قطعاً لكلِّ شكٍّ، ووأداً لكلِّ فتنة· ويُقسم سبحانه بالنجم حين يهوي، ولو قُدِّر لنا أن نرى نجماً مضيئاً، يهوي من أعالي السماء بسرعة عجيبة رهيبة، ثمَّ يزول ويتلاشى، لتملَّكنا الرعب من هول المنظر، والدهشة من قدرة الواحد الأحد، ولأُلْجِمَتْ أفواهنا من هول ما نرى، وهذا ما يحدث في الكون فعلاً بقدرة الله تعالى، ولهذا يُقسم تعالى بهذه الظاهرة الحقيقية، بياناً لعظمة ما يأتي بعد القسم فيقول: ''والنَّجمِ إذا هوى * ما ضلَّ صاحبُكم وما غوى * وما ينْطِق عن الهوى'' أي أن ما يقوله الرسول صلى الله عليه وسلم عن الإسراء والمعراج صحيح تماماً، لأنه كان على أفضل حال من الإدراك والوعي، عندما عُرج به إلى السماء العليا لمناجاة ربِّ العالمين، ولمشاهدة عوالم الآخرة من جحيم ونعيم· وفي هذا القَسَمِ إشارة إلى أن هناك عوالما وأجراماً علوية يجب علينا أن نتعرَّف أمرها لنستدل على عظيم قدرة مبدعها وروعة صنعه· وقد أثبت العلم الحديث ما يدعو إلى العجب من أحوال هذه الأجرام وسرعة سيرها وكبر حجمها، وأسباب اندثارها وتلاشيها· وجواب القسم فيه تبرئة للرسول صلى الله عليه وسلم مما نُسب إليه من اتهامات باطلة، بأنه شاعر أو كاهن أو مجنون، وتأكيد لحقيقة أنه لا ينطق عن الهوى، بل هو وحي يوحى إليه من الله تعالى· وأَمْرُ الوحي أمر واضح مشهود، ورؤية محقَّقة، ويقين جازم، وعلى هذا اليقين تقوم دعوته التي ينكرونها عليه ويكذِّبونه، ويشكُّون في صدق الوحي إليه، وهو صاحبهم الذي خبروه، وربُّه يصدقه ويقسم على صدقه، ويقصُّ عليهم كيف أوحى إليه، وفي أي الظروف، وعلى يد مَن، وكيف لاقاه، وأين رآه! روى أحمد عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه قال: ''كنت أكتب كلَّ شيء أسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم أريد حفظه، فنهاني البعض فقالوا: إنك تكتب كلَّ شيء تسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورسول الله بشر يتكلَّم في الغضب، فأمسكت عن الكتابة، فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: اكتب فوالَّذي نفسي بيده ما خرج مني إلا الحقُّ''·
أرق نفسك بنفسك وتداوى بالطب البديل
''عليكم بهذه الحبة السوداء·· فإن فيها شفاء لكل داء إلا السام''
يقول صلى الله عليه وسلم: ''عليكم بهذه الحبة السوداء·· فإن فيها شفاء لكل داء إلا السام'' رواه البخاري والأمراض التي تعالجها الحبة السوداء.
الحبة السوداء لكل أمراض الصدر والبرد: توضع ملعقة كبيرة من زيت الحبة السوداء في إناء به ماء ويوضع على نار حتى يحدث التبخر ويستنشق البخار مع وضع غطاء فوق الرأس ناحية الغطاء للتحكم في عملية الاستنشاق، وذلك قبل النوم يومياً مع شرب مغلي الزعتر الممزوج بطحين الحبة السوداء صباحاً ومساء·
الحبة السوداء للقلب والدورة الدموية: كن على ثقة في كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأن هذا من مقتضيات الإيمان·· فحينما يخبرنا صلوات الله وسلامه عليه بأن الحبة السوداء شفاء لكل داء فلابد وأن تكون بلا أدنى شك شفاء لكل الأمراض التي يبتلى بها الإنسان·· فمريض القلب لا ييأس من رحمة الله، وما عليه إلا أن يكثر من تناول الحبة السوداء مع عسل النحل أكلاً وشرباً وفي أي وقت·
أوائــل وأرقــام
- أيوب (الصابر) عليه السلام، عاش 39 سنة، وذكر أنه دفن بجوار زوجته بقريه الشيخ سعد بارض الشام فريبا من دمشق، والله اعلم·
- ذو الكفل (بشر) عليه السلام، لم تذكر كتب كتب القصص الفتره التي عاشها إنما ذكر أنه ولد بارض مصر، وتوفى في أرض سيناء أيام التيه وقيل إنه دفن بجوار والده بأرض الشام، والله اعلم·
وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ''لو نادى مناد من السماء: أيها الناس إنكم داخلون الجنة كلكم أجمعون إلا رجلاً واحدًا، لخفت أن أكون هو، ولو نادى مناد: أيها الناس إنكم داخلون النار إلا رجلاً واحدًا، لرجوت أن أكون هو''·
إن من الشعر لحكمة
خُذ من شبابك قبل الموت والهرمِ *** وبادر التوب قبل الفوتِ والندمِ
واعلم بأنك مجزيٌّ ومرتهن *** وراقب الله واحذر زلة القدم
فليس بعد حلول الموت معتبةٌ *** إلا الرجاء وعفو الله ذي الكرم
قرآننا شفاؤنا
قال الله تعالى: ''الّذِينَ قَالَ لَهُمُ النّاسُ إِنّ النّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانْقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوَءٌ وَاتّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ * إِنّمَا ذَلِكُمُ الشّيْطَانُ يُخَوّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَ خَافُونِ إِن كُنتُمْ مّؤْمِنِينَ'' (آل عمران: 173-175).
الله قريب مجيب
اللهم أهله علينا باليمن والإيمان والسلامة والإسلام ربي وربك الله؛ اللهم اجعله هلال يمن وبركة هلال خير ورشد· آمنت بالذي خلقك؛ الحمد لله الذي جاء بالشهر وذهب بالشهر'' آمين يا قريب يا مجيب·
السنة منهاجنا
قال حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم: ''ما استفاد المؤمن بعد تقوى الله خيرًا له من زوجة صالحة· إن أمرها أطاعته وإن نظر إليها سرته· وإن أقسم عليها أبرته وإن غاب عنها نصحته في نفسها وماله'' رواه ابن ماجه·
لمن كــان له قـــــلب: الإشـــاعـــــة
احذر أخي المسلم من الإشاعة، والإشاعة: كل قضية أو عبارة نوعية أو موضوعية مقدمة للتصديق، تتناقل من شخص إلى شخص، عادة بالكلمة المنطوقة، وذلك دون أن تكون هناك معايير أكيدة للصدق· فالشائعات لها خطورتها في زعزعة أمن الناس واستقرارهم، وهي تحدث الفوضى والبلبلة في أفكار الناس وتفقدهم توازنهم، ولها أضرار كبيرة، وفي أوقات الأزمات تكون أضرار الإشاعة أكبر، والمرجفون الذين يحاولون زلزلة أوقات الناس في الغالب يستغلون الظروف غير الاعتيادية· وخطر الإشاعات ظاهرٌ وبيّنٌ في كل زمان ومكان· وفي بغداد مدينة السلام - حرسها الله وأذهب عنها شرذمة الكافرين - ذهب أكثر من ألف شخص في ساعة واحدة نتيجة إشاعة من الإشاعات على جسر من الجسور· بل إنَّ خطر الإشاعة على أمن واستقرار الناس قد ظهر قديماً وبشكل واضح في قصة الإفك في فجر الإسلام· فالإشاعة أخي المسلم لها تأثيرها على الروح المعنوية في إثارة الفتن والأحقاد بين الناس، وهذه الفتن والأحقاد قد تؤول إلى جرائم· إذن، فخطر الإشاعة يكمن في أنها تزيد من تفرُّق المسلمين، وتوقد نار الشحناء والبغضاء بينهم، فيجب الابتعاد عن هذا العمل؛ لأنَّه مُبغَض عند الله تعالى، قال تعالى: ''إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ''، فذكر سبحانه وتعالى أنَّ هذا الصنف من الناس يتلقى أعظم الأمور، وأخطرها بلا مبالاة ولا اهتمام، فلسان يتلقى عن آخر بلا تدبر ولا فحص ولا إمعان، حتى لكأنَّ الأمر لا يمر على الآذان ولا تتملاه الرؤوس، ولا تتدبره العقول، فينطق اللسان بالإشاعة الباطلة من غير وعي ولا عقل ولا قلب· فعلى ناقل الإشاعة أن يتقي الله في نفسه، ويراقبه في كل ما يقول ويفعل· وعليه أن يتذكر أنَّه مُحاسَب على كل كلمة يتكلم بها، وقد قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: ''إنَّ العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها، يزلّ بها في النار أبعد مما بين المشرق والمغرب'' وقال أيضاً: ''إنَّ العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالاً يرفعه الله بها درجات، وإنَّ العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم''· وقال تعالى: ''وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً''· قال الشيخ عبد الرحمان السعدي رحمه الله عن هذه الآية الكريمة: ''هذا تأديب من الله لعباده عن فعلهم هذا غير اللائق، وأنَّه ينبغي لهم إذا جاءهم أمر من الأمور المهمة والمصالح العامة ما يتعلق بالأمن وسرور المؤمنين، أو الخوف الذي فيه مصيبة عليهم أنْ يثبتوا، ولا يستعجلوا بإشاعة ذلك الخبر، بل يردونه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإلى أولي الأمر منهم، أهل الرأي والعلم والنصح والعقل والرزانة الذين يعرفون الأمور ويعرفون المصالح وضدها''·
طرق دحض الإشاعة
فعليك تذكير الناقل للإشاعة بالله وتحذيره من مغبة القول بلا علم· وتذكير الناقل بالعاقبة المتحصلة إذا كانت الإشاعة كذباً· وعدم التعجل في تقبل الإشاعة دون استفهام أو اعتراض· وعدم ترديد الإشاعة؛ لأنَّ في ذلك انتشاراً لها· وعليك اقتفاء سير الإشاعة وتتبع مسارها للوصول إلى مطلقيها ومحاسبتهم بما أباحه الله· ثم عليك بإماتتها وبالإعراض عنها، قال الإمام مسلم صاحب الصحيح: ''إذ الإعراض عن القول المطّرح أحرى لإماتته وإخمال ذكر قائله، وأجدر أن لا يكون ذلك تنبيهاً للجُهّال عليه''· هذا، وينبغي على الجميع حفظ الألسن عن اتهام البريء بما ليس فيه؛ لأنَّ ذلك يؤدي إلى تلوث الذمم والأخلاق، وليتذكر المسلم دائماً قوله صلى الله عليه وسلم: ''بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم''·

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://temasin.yoo7.com/
Hossam
® مڍيــږ الـ ﻤڼـﭣڌﮮ ツ
® مڍيــږ الـ ﻤڼـﭣڌﮮ  ツ
avatar

اوسمة تماسين : : الادارة العليا

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 839
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 21/06/2010
العمر : 24
الموقع : RAP...TEMA
العمل/الترفيه : HIP.HOP
المزاج : TEMASINI

مُساهمةموضوع: رد: معجزة الإسراء والمعراج/ ذكرى وتذكير: تعالوا بنا نعيش في رحاب هذه المعجزة   الأحد أغسطس 08, 2010 1:03 am

الله...الله...الله الف شكر ان شاء الله المزيد

_______ _______ _______ _______









حنا صحاب الراب .. ناكلو التراب ..
فيستا محلولة مكان والو فالجيب .. خدمة ربي يجيب
   


----------------------------------


  ♥️ بـــحـــيـــر ة  تـــــمـــا ســيــن ♥️





♥️---♥️---♥️---♥️---♥️---♥️---♥️---♥️---♥️---♥️

...وَ دآآآآآآئمـــاَََُ







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://temasin.yoo7.com
 
معجزة الإسراء والمعراج/ ذكرى وتذكير: تعالوا بنا نعيش في رحاب هذه المعجزة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تماسين :: ۞ ټــ ـمٱ ﺴـيـنِـ الإسلامية ۞ :: منتدى المواضيع الأسلامية-
انتقل الى: